طاقة الرياح

يمكن أن يلعب جيل طاقة الرياح دوراً هاماً في الحد من استخدام الوقود الأحفوري من أجل إنتاج الطاقة، وبالتالي خفض الإحتباس الحراري وإنبعاثات الغازات السامة المرتبطة بها وقضايا استخدامات الأراضي. ومن المرجح أن تلعب طاقة الرياح دوراً حيوياً في المنطقة من خلال التحول إلى مصادر أكثر رفقاً بالمناخ وتوفير مصادر الطاقة المستدامة. وتتطلب هذه التطورات في مشاريع طاقة الرياح توفير بنية تحتية كبيرة سيتم إنشاءها  على طول النسق الطبيعي وفي حال عدم ملائمة مواقع هذه التوربينات فإنه سيكون لها تأثير سلبي على الطيور. هنالك حاجة إلى تحقيق التوازن بين المخاطر والفوائد وتقليل أية تأثيرات بيئية ضارة.

Adrian S Jones

 

تعمل طاقة الرياح حالياً على توفير ما يقارب من 0.5٪ من الإنتاج العالمي للطاقة، ومن المتوقع أن تزداد هذه النسبة بشكل كبير في ظل الإستجابة لمخاوف الحد من انبعاثات غازات الإحتباس الحراري التي سببها الإنسان وذلك كوسيلة لمكافحة التغير المناخي. وقد تم إقتراح أن تكون طاقة الرياح مسؤولة عن توليد 5-30٪ من الإنتاج العالمي للطاقة بحلول عام 2030 مما يعني زيادة كبيرة في  عدد التوربينات في جميع أنحاء العالم. إن الإستثمارات في طاقة الرياح في المنطقة آخذه في التزايد، مما أدى إلى وجود عدد كبير من خطط التنمية الطموحة على نطاق واسع. وكجزء من الإلتزامات بالطاقة المتجددة فقد وضعت مصر هدفاً بأن تقوم بتوفير 12٪ من الطاقة التي يتم توليدها بواسطة طاقة الرياح بحلول عام 2020، وتم  تحديد 650 كيلومتر مربع من الأراضي المحاذية للبحر الأحمر من أجل تطوير مشاريع طاقة الرياح فيها.

قد تؤثر عمليات تطوير طاقة الرياح على الطيور وجموع الطيور من خلال ثلاثة طرق مختلفة وهي:

  • الإصطدام: مع توربينات الرياح والشفرات مما يؤدي إلى الموت أو الإصابة
  • التنحية/ الحواجز: خلال الموائل أو عبر مسار الهجرة المفضل
  • التأثير على الموئل: من خلال تجزئة النسق الطبيعي أو تدمير الموقع ذاته

قام مشروع الطيور الحوامة المهاجرة بوضع مجموعة من مواد الإرشادات التوجيهية التي تستهدف  أصحاب العلاقة الرئيسيين المشاركين في قطاع طاقة الرياح. وقد تم تصميم هذه المواد نحو توفير الإطار اللازم لدمج إعتبارات الطيور والتنوع الحيوي طوال دورة حياة المشروع من أجل الحد من أية تأثيرات سلبية قد يتوقع حدوثها.

والاعتبار الأهم هو المكان، والمكان، والمكان. حيث سيكون لمشاريع طاقة الرياح التي تم وضعها أو تصميمها في المواقع الغير مناسبة تأثير سلبي  بينما سيكون للمشاريع المخطط لها استراتيجياً والمصممة بطريقة ملائمة تأثير سلبي قليل.

تم تصميم الوثائق من أجل استخدامها من قبل كافة مجموعات أصحاب العلاقة ويمكن استخدامها أيضاً من قبل المؤسسات عند الحاجة للوصول إلى مجموعات أصحاب العلاقة المختلفة لأغراض كسب التأييد فعلى سبيل المثال يمكن للمجتمع المحلي الرجوع إلى كل من الإرشادات التوجيهية لجمعيات المجتمع المدني وتلك الخاصة بالمطورين والموجودة في الإرشادات التوجيهية الخاصة بالمطورين.

جنباً إلى جنب مع مواد الإرشادات التوجيهية فقد قمنا بتطوير سلسلة من الحالات الدراسية التي تتعلق بتأثير تطوير طاقة الرياح ومجموعة من المراجع المتعلقة بإجراءات التخفيف التي يتم استخدامها داخل المنطقة وحول العالم. قدمنا ​​أيضاً مجموعة من الروابط التي تتيح الوصول إلى مصادر خارجية تعمل على توفير معلومات أساسية قيمة ونصائح.

يمكن إيجاد والإستفادة من أداة خرائط الحساسية التي يجري تطويرها وتحسينها باستمرار، حيث أنها توفر مصدراً قيماً وتستخدم كأداة يمكن أن تساعد في تحديد المناطق التي توجد فيها مخاطر عالية على الطيور والمناطق الهامة للطيور في جميع أنحاء المنطقة.

 

الحكومة

تلعب الحكومات دوراً هاماً في تحديد المعايير والبيئة التشريعية التي سيتم توفيرها في تطوير مشاريع طاقة الرياح. وتستطيع الحكومات أن تضمن خفض التأثيرات على الطيور والتنوع الحيوي من خلال توفيرها للبيئة التشريعية والتنظيمية الملائمة. لقد قدم مشروع الطيور الحوامة المهاجرة وثيقة إرشادات توجيهية مصممة نحو الحكومات في المنطقة والتي سوف توفر معلومات للحكومات حول الإجراءات التي ينبغي القيام بها للحد من التأثيرات السلبية على الطيور والتنوع الحيوي.

 

بنوك التنمية  الممولون

توفر مؤسسات الإقراض وبنوك الإستثمار في كثير من الأحيان رأس المال اللازم للإستثمار في البنية التحتية والتخطيط اللازم لتطوير مشاريع طاقة الرياح، ويجب التأكد من أن هذه الإستثمارات والأنشطة التي تتم لا تؤثر سلباً على البيئة من خلال ضمان تعميم إعتبارات الطيور والتنوع الحيوي في مقترحات المشاريع والعقود التي سيكون لها تأثير إيجابي على تطوير مشاريع طاقة الرياح. يمكن أن يساعد هذا في ضمان استيفاء احتياجات الطاقة اللازمة في المنطقة ودمج قضايا الطيور والتنوع الحيوي في التخطيط والتصميم، وعبر الحكومات والقطاعات.

 

المطورون و المستشارون 

يلعب المطورين دوراً أساسياً في انجاز مشاريع طاقة الرياح وكذلك في تشغيلها، ويعتبرون من أصحاب العلاقة الرئيسيين في تسليم هذه المشاريع التي إذا ما تكاملت مع إعتبارات الطيور والتنوع الحيوي فإنه سيكون لها تأثير قليل عليها. ومن خلال إتباع الإرشادات التوجيهية التي وضعتها مؤسسة بيردلايف للمنطقة، فإنه يمكن للمطورين أن يقوموا بتصميم عملياتهم من أجل ضمان تجنب التأثيرات السلبية والضارة المحتملة.

 

الشركاء/جمعيات المجتمع المدني

توفر وثائق الإرشادات التوجيهية أعلاه معلومات ذات صلة محددة بأصحاب علاقة معنيين في تطوير مشاريع طاقة الرياح، حيث يلعب كل صاحب علاقة دوراً هاماً للغاية. يمكن أن تستخدم هذه الوثائق من أجل كسب التأييد وكأداة للمعلومات. نحن نحثكم عند التحدث إلى أصحاب علاقة محددين أن تشيروا إلى الوثائق ذات الصلة، وقد وضعنا أيضاً ورقة إعلامية واسعة ووثيقة تقدم بعض المعلومات العامة والإرشادات التوجيهية. يمكن مشاركة هذه الوثيقة مع مجموعات أصحاب العلاقة الآخرين ويمكن استخدامها لإنشاء تحالفات يمكن الإستفادة منها في أي عملية إستشارة قد  تحصل مع السلطات الوطنية.